09262020السبت
Last updateالجمعة, 13 آذار 2020 3pm

دي إم إس (DMS) تؤيد قدراً أكبر من الشفافية عبر نظام الإعلان الرقمي في المنطقة من خلال مبادرة "ads.txt"

دي إم إس (DMS) تؤيد قدراً أكبر من الشفافية عبر نظام الإعلان الرقمي في المنطقة من خلال مبادرة "ads.txt"
تمنح هذه المبادرة شركات الإعلان راحة البال للاستثمار في الإعلانات الرقمية المبرمجة

شكلت الشفافية مصدر قلقٍ متزايد في مجال الإعلان الرقمي، حيث كشفت الأبحاث في القطاع أن الاحتيال الإعلاني يكلف النظام الرقمي العالمي نحو ستة مليارات دولار مريكي سنوياً. وبحثت الشركات لعدة سنوات في مجموعةٍ من الحلول الممكنة لمكافحة هذه المشكلة، ولكن كما يقال، أحياناً تكون أبسط الأفكارهي الأفضل.
ففي يونيو من عام 2017، أعلن مختبرالتكنولوجيا التابع لمكتب الإعلان التفاعلي "آي إيه بي" – وهو ائتلاف البحوث والتطوير الدولي المستقل المسؤول عن تطوير المعايير التقنية العالمية الخاصة بالقطاع ومساعدة الشركات على تطبيقها والحد من الخلافات المرتبطة بالإعلانات الرقمية وسلاسل التوريد التسويقية – عن أساليب جديدة للقضاء على السوق السوداء لقائمة الإعلانات الرقمية. وستساهم هذه الأداة بمنع عمليات ظهور الإعلانات المزورة وغير المأذون بها أو بيعها في المعاملات المبرمجة.
وتم إعداد مبادرة "ads.txt" (الباعة الرقميون المعتمدون) من قبل مختبر التكنولوجيا التابع لمكتب الإعلان التفاعلي "آي إيه بي" لتعزيز الشفافية في نظام الإعلانات المبرمجة. ويعد هذا الأسلوب بسيطاً، ومرناً وآمناً حيث يمكن للناشرين والموزعين استخدامه للتصريح علناً عن الشركات المرخص لها ببيع اعلاناتهم الرقمية. ومع اعتماد الناشرين لـمبادرة "ads.txt"، سيتمكن المشترون من التعرّف على جهات النشر المشاركة في قائمة البائعين الرقميين المعتمدين بسهولة أكبر، مما يتيح للعلامات التجارية أن تثق بأنها تشتري موجوداتٍ موثوقة من جهات النشر.
وبوصفها رائدة إقليمية في مجال الخدمات الرقمية، فقد أخذت "دي إم إس" DMS زمام المبادرة من حيث طرح هذه الضمانة في المنطقة، وسرعان ما حققت اعتماداً بنسبة 100 في المائة عبر مجموعتها الكاملة من جهات النشر المتميزة (والتي تمثلها بشكل حصري).
وتعليقاً على هذا التطور، قال عماد صروف، مدير التكنولوجيا والإعلان في "دي إم إس" DMS: "على الرغم من أن مبادرة ’ads.txt‘ لن تحل جميع مشاكل الاحتيال في مجال تكنولوجيا الإعلان، إلا أننا نعتقد أنها ستضع حداً لهذا التشويه وستدفع وكالات الإعلام الى إعتماد نظام إعلانٍ إلكتروني يعزز الشفافية ويكافح بشكل استباقي الاحتيال في مجال الإعلانات والممارسات المشبوهة الأخرى. ومن الآن فصاعداً، نأمل أن نرى المزيد من المعلنين الذين يفرضون على وكالات الإعلان الخاصة بهم ألتحقق من القوائم الرقمية لجهات النشر عند شراء الوسائط البرمجية".
وبحال اعتمادها على نطاق واسع من قبل جهات النشر، قد تساهم مبادرة "ads.txt" في الحد من عمليات تغيير أسماء المواقع الالكترونية بدرجةٍ ملحوظة، وهي أحد أنواع الاحتيال في مجال الإعلانات التي يستعملها المخادعون لإساءة تمثيل موقع إلكتروني، فضلاً عن مسألة بيع أو شراء الإعلانات باستخدام التحكيم - وهي عملية يتم فيها شراء الإعلانات ثم إعادة تجميعها وبيعها مقابل سعر أعلى من قبل طرف ثالث.

comments
  • Latest Posts

  • Most read

  • Twitter

تغريدة بواسطة

Who's online

51 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع