09292020الثلاثاء
Last updateالجمعة, 13 آذار 2020 3pm

اختتام فعاليات الدورة 22 من معرض الشرق الأوسط للوحات والتصميمات الإعلانية في دبي

اختتمت الشهر الماضي فعاليات الدورة الثانية والعشرين من «معرض الشرق الأوسط للوحات والتصميمات الإعلانية» بدبي، الذي يعدّ الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط، والأكثر مشاركة من الشركات العاملة في قطاع الطباعة واللوحات الإعلانية، حيث يحرص العارضون من مختلف أنحاء العالم على أن يكونوا جزءاً من سوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تصل قيمتها إلى 35,1 مليار دولار.

واستعرضت نخبة من أبرز شركات القطاع - مثل «كانون الشرق الأوسط»، و«إبسون»، و«فليكس أوروبا»، و«بلو راين»، و«بروذر إنترناشيونال»، و«أو كيه واي» وغيرها - أحدث التقنيات في عالم الطباعة واللوحات الإعلانية.

وقال عبد الرحمن فلكناز، رئيس مجلس إدارة شركة «إنترناشيونال إكسبو كونسلتس»: دأبنا خلال العقدين الماضيين على الترويج لقطاع الطباعة واللوحات الإعلانية كبيرة الحجم في هذه المنطقة. وتعاونا تقريباً مع جميع العلامات التجارية في العالم - الكبيرة منها والصغيرة - لحفز تنافسية هذه السوق أسوةً ببقية أنحاء العالم.

ونحن فخورون بالمكانة التي حققها المعرض اليوم، وبمساهمتنا في نمو هذا القطاع. ونلتزم مستقبلاً بمواكبة احتياجات مستخدمينا النهائيين، والحفاظ على السمعة الطيبة للمعرض وثقة قطاع الطباعة المحلي به.

ومن العلامات التجارية الأخرى التي شاركت في المعرض هذا العام «إيه دي إس لمواد الإعلان»، و«الدانوب»، و«الشبك للتجارة العامة»، و«التركيز لتجارة الأدوات المكتبية»، و«امزان للنيون»، و«ديزيرت ساين»، و«جرافيك انترناشيونال»، و«هيليوزيد أوسي»، و«ماجيك للتجارة»، و«أورافول»، و«برايم فيرست»، و«برايم ساين»، و«ستارفلكس»، و«سترينجز انترناشيونال»، و«يونيفول»، و«وورلد وايد ديجيتال».

ويُشكِّل المعرض منصة شاملة تتيح للزوار والعارضين التفاعل مع صانعي اللوحات الإعلانية، والعاملين في قطاعي الإنتاج والطباعة، والمهندسين المعماريين، والوكالات الإعلامية، ومطوري العقارات، ومستشاري العلامات التجارية وغيرهم.

وضمّ جدول أعمال هذه الدورة مجموعة متنوعة من الفعاليات مثل «حائط الشهرة»، وعروض تجليد السيارات، بالإضافة إلى ندوة حوارية يشارك فيها عدد من أبرز خبراء القطاع تحت شعار «سلسلة المعرفة 2019».

تقدر قيمة قطاع الطباعة واللوحات الإعلانية في الإمارات وباقي دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنحو 35,1 مليار دولار في عام 2017، وتتوقع مؤسسة «سميثرز بيرا» أن تشهد سوق الطباعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نمواً سنوياً بنسبة 9% عبر مختلف القطاعات، وأن تصل قيمتها إلى 54 مليار دولار بحلول عام 2022.

comments
  • Latest Posts

  • Most read

  • Twitter

تغريدة بواسطة

Who's online

49 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع