05312020الأحد
Last updateالجمعة, 13 آذار 2020 3pm

دراسة جديدة لرابطة جي إس إم إيه تشير إلى أن الاتصالات الجوالة ستصبح متاحة لأكثر من نصف بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بحلول عام 2025

من المتوقع أن تساهم منظومة الاتصالات الجوالة بإضافة نحو 150 مليار دولار إلى الاقتصاد الإقليمي بحلول عام 2022

أشار أحدث تقرير لرابطة "جي إس إم إيه" ضمن سلسلة "اقتصاد الجوال" التابعة لرابطة "جي إس إم إيه" والذي تمّ نشره خلال مؤتمر "موبايل 360" – أفريقيا، الذي يعقد في كيغالي هذا الأسبوع، إلى أن أكثر من نصف سكان منطقة إفريقيا جنوب الصحراء سيكونون مشتركين في خدمة الهاتف الجوال بحلول عام 2025. ويتوقع التقرير الجديد أن يصل عدد المشتركين في الاتصالات الجوالة إلى 634 مليون مشترك منفرد1 في أنحاء منطقة أفريقيا جنوب الصحراء بحلول عام 2025، أي ما يعادل 52 في المائة من السكان، مقارنة بـ 444 مليون (44 في المائة) في نهاية العام الماضي. ويشير التقرير أيضاً إلى أن منظومة الاتصالات الجوالة ستضيف أكثر من 150 مليار دولار من القيمة إلى اقتصاد أفريقيا جنوب الصحراء بحلول عام 2022، أي ما يعادل نحو 8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي الإقليمي.
وفي تعليق له، قال جون جيوستي، الرئيس التنفيذي للشؤون التنظيمية في رابطة "جي إس إم إيه": "بالنسبة للعديد من المواطنين في جميع أنحاء المنطقة، ولا سيما أولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية، ليس الهاتف الجوال مجرد جهاز اتصال فحسب، بل يعتبر أيضاً القناة الرئيسية للوصول إلى الإنترنت، وأداة حيوية لتحسين حياتهم". مضيفاً: "ينبغي بذل المزيد من الجهود في توسيع رقعة وصول الاتصالات الجوالة إلى بقية السكان غير المتصلين والذين لا يحصلون على الخدمات في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء، غير أن ذلك يتطلب التركيز على استدامة القطاع على المدى الطويل والتي لا يمكن تحقيقها إلا من خلال سياسات ملائمة للاستثمار وأطر تنظيمية داعمة."
مواجهة تحدي القدرة على تحمل التكاليف بالنسبة إلى فئة الشباب من السكان
في السنوات الأخيرة، كانت منطقة أفريقيا جنوب الصحراء، المنطقة الأسرع نمواً في العالم في مجال الاتصالات الجوالة، لكن نمو أعداد المشتركين أصبح بطيئاً، بسبب ما يواجهه القطاع من تحديات من حيث القدرة على تحمل التكاليف وزيادة الفئة الشبابية من السكان. فقد أصبح معدل الاختراق الحالي للإتصالات الجوالة في المنطقة (44 في المائة من السكان) أقل بكثير من المتوسط العالمي البالغ 66 في المائة. علاوة على ذلك، ووفقاً للبنك الدولي، فإن حوالي 40 في المائة من السكان في المنطقة هم دون الـ 16 من العمرً، وهي شريحة ديموغرافية تتميز بمستويات متدنية من حيث ملكية الهواتف الجوالة مقارنة بمجموع السكان.
ومع ذلك، وعلى الرغم من هذه التحديات، يستمر اعتماد الهواتف الذكية في الإزدياد بشكل سريع بفضل انخفاض تكاليف إقتناء الأجهزة، مما يساهم في تسريع الانتقال إلى شبكات وخدمات الاتصالات الجوالة ذات النطاق العريض من الجيلين الثالث ("3 جي") والرابع ("4 جي"). ويتنبأ تقرير اليوم بأن الاتصالات الجوالة ذات النطاق العريض ستشكل 87 في المائة من الاتصالات الجوالة2 في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء بحلول عام 2025، بعدما شكلت 38 في المائة عام 2017. علاوة على ذلك، من المتوقع أن يستخدم نحو 300 مليون مشترك أجهزتهم للحصول على خدمات الإنترنت الجوال في السنوات السبع القادمة.
مساهم متنامي في النمو الاقتصادي والابتكار التكنولوجي وأهداف التنمية المستدامة
في العام الماضي، شكلت تقنيات وخدمات الاتصالات الجوالة 7.1 في المائة من إجمالي الناتج المحلي في جميع أنحاء منطقة أفريقيا جنوب الصحراء، وهي مساهمة بلغت 110 مليار دولار من القيمة الاقتصادية المضافة3. وبحلول عام 2022، من المتوقع أن ياسهم اقتصاد الاتصالات الجوالة في المنطقة بتوليد أكثر من 150 مليار دولار (7.9 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي) من القيمة الاقتصادية مع استمرار البلدان في الاستفادة من التحسينات في الإنتاجية والكفاءة، لا سيما بسبب الزيادة في اعتماد الإنترنت الجوال. كما دعمت منظومة الاتصالات الجوالة في المنطقة 3 ملايين وظيفة في عام 2017 وساهمت بنحو 14 مليار دولار في تمويل القطاع العام في شكل ضرائب عامة فضلاً عن رسوم استهلاك خدمات الجوال الخاصة بالقطاع.
ويتضمن التقرير أيضًا أمثلة على الدور الرئيسي الذي تلعبه الشبكات وخدمات الاتصالات الجوالة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة4 التابعة للأمم المتحدة، فضلاً عن دعم منظومة شركات التكنولوجيا الناشئة سريعة النمو. إذ أن فالكثير من الشركات الناشئة في أفريقيا تستخدم الآن الجوّال كمنصة أساسية لإيجاد حلول لمعالجة مجموعة من التحديات الاجتماعية والاقتصادية.
وأضاف جيوستي : "يظهر قطاع الاتصالات الجوالة في بلدان أفريقيا جنوب الصحراء تقدماً قوياً في مجال تحقيق أهداف التنمية المستدامة، في المقام الأول من خلال زيادة وصول الاتصالات والحصول على المعلومات، وأيضاً من خلال تقديم الخدمات مثل النقود الجوالة ، ما يزيد من الإنتاجية، ويحسن من الرفاهية ، ويحدّ من الفقر".
تم إعداد التقرير الجديد "اقتصاد الاتصالات الجوالة: إفريقيا جنوب الصحراء 2018" ، من قبل وحدة المعلومات في رابطة "جي إس إم إيه"، وهي ذراع البحوث التابعة لرابطة "جي إس إم إبه". للاطلاع على التقرير الكامل والمعلومات البيانية ذات الصلة، يرجى زيارة الموقع : /www.gsma.com/mobileeconomy/sub-saharan-africa

 

comments
  • Latest Posts

  • Most read

  • Twitter

تغريدة بواسطة

Who's online

7 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع