09292020الثلاثاء
Last updateالجمعة, 13 آذار 2020 3pm

«لومباردي» تعلن عن تعاقدها الأول في الأردن

أبرمت شركة «لومباردي لتصنيع المكائن التحويلية» أول تعاقد لها في الأردن لتوريد ماكينة طباعة الفليكسوخليل محيسن مدير شركة نماذج الكمبيوتر الأردنية Synchroline 330 لشركة نماذج الكمبيوتر الأردنية.

تتسم ماكينة طباعة Synchroline330 بإعدادات ذكية ومميزات صيانة وتحكم لنقاط التسجيل في الطباعة، تمكنها من ضبط أية تغيرات دقيقة في الإنتاج في وقت قياسي، ما يسمح بإمكانية الطباعة على مجموعة متنوعة من المواد من مثل BOPP، PVC، PE، PET، الورق سواء اللاصق أو الحراري، الكرتون المقوى، مواد مطلية بالتصفيح "laminates" وما إلى ذلك.

تأسست شركة نماذج الكمبيوتر الأردنية في العام 1987 من قبل رضوان محيسن لطباعة نماذج الكمبيوتر، واستهلت مشوارها بماكينة طباعة أوفست ذات لون واحد، وفي غضون سنوات قليلة تخصصت المطبعة في طباعة شيكات البنوك، وتذاكر الطيران وبطاقات الصعود إلى الطائرة، ومغلفات الرقم السري لبطاقات الصراف الآلي، والطباعة الأمنية على الورق الحراري، وأوراق تسجيل النقد، ليتضاعف بذلك إجمالي مساحة المطبعة من ثلاثة إلى ستة آلاف وخمسئة متر مربع يعمل بها 6 ماكينات طباعة أوفست و 70 عامل.

تعمل شركة نماذج الكمبيوتر الأردنية على تزويد خدماتها لكل من البنوك وشركات الطيران والقطاعات الصحية والمؤسسات الصحية، ويديرها المهندس خليل محيسن الذي كان بدوره يتطلع لضم أول ماكينة طباعة فليكسو يتم تركيبها ضمن موقع الإنتاج في المطبعة، ومن خلال بحثه عبر شبكة الانترنت، تمكن من التعرف على معدات شركة «لومباردي للمكائن التحويلية» والتي فاضل بينها وبين مثيلاتها من المكائن المعروضة في السوق.

يستند نجاح الشركة على قناعتها بأن الأعمال تتوقع مستوى أعلى من الخدمات والنزاهة من البائعين وشركاء الأعمال، وكذلك على طموح مؤسس الشركة رضوان محيسن لأن تكون أحد أكبر شركة تحويل للورق في الأردن.

ومع روح الابتكار هذه في كل مستويات العمل، تركز الشركة وبشكل واضح على زيادة مستوى التعامل مع العملاء بشكل نزيه ومهني، وقد انعكس ذلك على قدرتها في تلبية احتياجات البلاد، إذ تحسن أداؤها وازداد نشاط أعمالها، الأمر الذي حذا بالشركة لاتخاذ قرار التوسع في الإنتاج عبر الاستثمار في ماكينة طباعة فليكسو حديثة ومتقدمة استجابة لتنامي إمكانية الطباعة على مختلف الخامات المختلفة، والتي لا تشمل الورق فحسب وإنما كذلك أفلام الطباعة المرنة.

من جانبه، يقول خليل محيسن: "نحن نؤمن بأن العمل بشكل وثيق مع العملاء والموردين لهو عنصر أساسي في إنجاز العمل بشكل صحيح، نحن نعمل كفريق واحد لنتمكن من إنجاز العمل بشكل سريع ومهني، كما أن ديناميكية السوق في تغير، والتغيرات الحاصلة في تقنيات الإنتاج خصوصا في صناعات الورق التحويلية كانت سريعة للدرجة التي تجعل من الصعب التنبؤ حيال ما تحمله السنوات القادمة".

إن الهدف الأساسي لشركة نماذج الكمبيوتر الأردنية في الطباعة هو توفير منتجات ذات حماية وضمان مالي ذو جودة عالية وبسعر منافس.

وباعتبارها مطبعة متخصصة في طباعة الشيكات والمستندات البنكية، وتذاكر وبطاقات الصعود إلى الطائرة، وخلال مرحلة البحث على ماكينة طباعة تتيح لها الدخول إلى مجال طباعة الفليكسو، أجرى خليل محيسن دراسة لخصائص الماكينات المعروضة في السوق لم تقتصر على الناحية الفنية فحسب، بل شملت كذلك إعطاء أهمية إضفاء السمة التشخيصية على منتجات العملاء.

وبعد تقييم دقيق أجراه على مختلف العروض التي تقدمت بها 5 شركات عالمية، كان منحى الاختيار يميل نحو ماكينة طباعة «لومباردي» Synchroline330، والتي أراد من خلالها التعرف عن قرب على إمكانياتها وكذلك شركة «لومباردي» المصنعة لها.

وبعد مناقشة الأمر مع المهندس كلاوديو «لومباردي»، أجرى محيسن زيارة إلى مقر الشركة في بريشا، اطلع فيها على خصائص ماكينة الطباعة Synchroline، وإمكانياتها وقائمة مهامها، وأبدى إعجابه بدقة التسجيل الطباعي، وسرعة كل من الإعداد والتجهيز واستبدال مهام الطباعة، آخذا بعين الاعتبار قدرتها في التفوق على نظيراتها من نفس الفئة.

هذا وقد اتخذ قرار التعاقد على شراء ماكينة الطباعة في شهر إبريل 2015 على أن تتم عملية التسليم بحلول نهاية العام.

وخلال انعقاد فعاليات معرض «ليبل إكسبو» في بروكسل في شهر سبتمبر 2015، التقى محيسن وزملائه الذين انضموا إلى منصة عرض «لومباردي» مع ممثلي الشركة مستعرضا معهم ما وصفه بـ "ماكينة لومباردي العظيمة لطباعة الفليكسو" في إشارة منه إلى تقنيات الـ Synchroline530 التي كانت محط الأنظار، ومسلطا الضوء على الدقة التي تتسم بها آلية التسجيل الطباعي.

وقد دخلت ماكينة الطباعة حيز التشغيل مطلع العام 2016، وقد حازت على الرضا التام من قبل مشغلها الفني الذي عينته شركة نماذج الكمبيوتر الأردنية لخبرته في مجال ماكينات طباعة الفليكسو، والذي قال بدوره أنه لم يعمل أبدا على ماكينة طباعة مماثلة في سهولة الإعداد والتنفيذ بفضل آلية برمجتها التي تتحكم في جميع المهام بدءا من إعداد التسجيل للطباعة ومهام الاستعادة، إلى جانب تقنياتها المتطورة التي لا نظير لها في سهولة الاستخدام.

تكمن أحد نقاط القوة في «لومباردي» والتي كانت موضع تقدير من قبل شركة نماذج الكمبيوتر الأردنية، في مرونة التواصل مع ممثليها لغرض التدريب التقني وشبكة الدعم الفني، ما يجعلها أقرب ما يكون للعملاء، ولهذا السبب رغب المهندس خليل محيسن في أن تحمل ماكينة الطباعة إطارا يزيّنه علم إيطاليا بوضوح كدليل على أنها قد "صنعت في إيطاليا".

 

www.lombardi.it

comments
  • Latest Posts

  • Most read

  • Twitter

تغريدة بواسطة

Who's online

12 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع